زاوية الطريقة القادرية العلية الجزائر


موقع يتحد ث عن التصوف وعن الطريقة القادرية العلية
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 نديم الذكر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد حسن



المساهمات : 4
تاريخ التسجيل : 06/06/2008

مُساهمةموضوع: نديم الذكر   الأحد يونيو 22, 2008 12:06 pm

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه اجمعين وبعد :
جاء ند يم الذكر في عتمة الليل متسربلا ً بالجمال والجلال تحفه هالة الكون والوجود فجمعت ذاتي واعد د ت مقالتي فقلت له : أهو أنت فقال :
ان كنت تعرفني حق المعرفة فكيف تقول… هو؟؟ … وما( الهو) إلا لغائب بعيد!!… وانا الحاضر القريب وهل انا غائب عنك؟؟ الاترى أنى أخاطبك بكاف الخطاب وأنت تخاطبني بضمير الغائب؟؟ أليس من الظلم ان تعتبرني غائبا وتعتبر نفسك حاضراً؟؟
وفي آياتك يا الهي هو فما خطيئتي وقد قلت وقولك الحق( الله لا اله الا هو الحي القيوم )
نعم عبدي ولكن اما قلت لك اسجد واقترب حتى يزول الاين والهو وحينها ان خاطبتني فقد خاطبت نفسك اما وعد تك ان اكون سمعك وبصرك ونفخت فيك من روحي
ان قلت هو فقد عبد تني على وجه من وجوه عبادة المشركين والكفار وهواة الدنيا هؤلاء عبدوا وجهاً لي غير منتبهين لقولي (اينما تولوا فثم وجه الله) فانا ربهم اغذوهم وارزقهم والطف بهم ما شاهدوا الا الاصنام وانا ربهم ورب اصنامهم وجعلوا من الدنيا صنماً وانا خالقها وواهبها لهم
ان تجليت على عبدي المحب اٌشهده لطائفي وان استزادني بلسان الحال والمقال ر قيته ثم رقيته حتى شهد شأني المتغير في حسنه وجماله فسقيته كأس الحب والعشق فلا زال وما زال حتى ذاب عن كيانه وحينها امتشقَ حسام الحقيقة فقتل نفسه حباً ومحى وهم حقيقته وبقي بي ومعي وعندي وتشوف للعود ولكن هيهات هيهات
ان خاطبتني سمعتك ولبيت رغائبك قبل ان تكون وان منعت فالمنع عين الرحمة فانا اعلم بك منك
اخلع عنك رداء الوهم وتسربل برداء الحقيقة ترى كلي الا ما حجبت عنك من ذاتي ذلك امر عسير عليك ولكن كما قال سيدي الجيلي :
خود لها في حسنها طلعات ××× الكل معنى الوصف وهي الذات
هي روح اشباح الجمال وانها *** نفي ولكن بعدها اثبات
هي صورة الحسن التي لوحتها *** وكنيت عنها انها الهندات
وهي المعاني الباطنات حقيقة *** عن حسنكم لكن لها ظهرات
كل العوالم تحت مركز قطبها *** هي جمعهم وهمولها أ شتات
لكنها لما تعين ذاتها ********** ظهرت باحكام لها لهجات
فغد ت وقد لبست ثياب جمالها *** تزهو بحسن دونه الحسنات
وتقول ان وجودها لا مسبق ****** بالانعدام ولا لها لحقات
قضي الامر وكنت انت بكلمة مني وقضيت ذلك الامر الازلي …. لن تراني … لن تراني
اقص عليك حكاية الكون … جاء الامر وانتهى التكوين وكلٌ آل الى ما آل اليه في لحظة الامر فلا يغرنك مرور الوقت فلا وقت ولا زمن الا في وهم خيالك ولكي تفهم وتدرك الحقيقة فما الزمن الا ورم في جنب الحقيقة المسرعة الى نهايتها التي انتهت اما فهمت انه قد ( جفت الاقلام ورفعت الصحف )
( ان كنت تدري تعرف وتسري ) حينها لا يعيقك جسم ولا وهم فما انت الا (بالوادي المقدس طوى )تشهد من دخل الجنة كما شهد وتشهد من دخل النار كما شهد ترى وتسمع على الحقيقة لا الوهم والخيال
قال الملك لرعيته تسابقوا الي فمن تحقق وركب مطية الاخلاص وصل عندما بدأ الامر واما من تململ وتقاعس فلا يزال يعد وويعد و
فقد انهكته الدنيا فاخلد اليها ونسي امر الملك .. والطامة الكبرى انه لا يزال يظن ان السباق لم ينتهي ولكن ( كل ميسر لما خلق له )
وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
نديم الذكر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
زاوية الطريقة القادرية العلية الجزائر :: الفئة الأولى :: قسم المنتديات العلمية :: الزهد والرقائق والأخلاق-
انتقل الى: