زاوية الطريقة القادرية العلية الجزائر


موقع يتحد ث عن التصوف وعن الطريقة القادرية العلية
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 العارف بالله الشيخ عبيد الله القادري

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات: 107
تاريخ التسجيل: 08/04/2008

مُساهمةموضوع: العارف بالله الشيخ عبيد الله القادري   الخميس أبريل 17, 2008 3:44 pm

نسب الشيخ عبيد الله القادري قدس الله سره

الحمد لله رب العالمين ، سبحانه وتعالى لا نحصي ثناء عليه كما أثنى على نفسه ، الذي أكرم أولياءه في كتابه العظيم بقوله: ] أَلَا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ لَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ[ [ يُونس :62].

وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله خير نبي اجتباه ورحمة للعالمين أرسله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا .

أما بعد : فهذه باقة طيبة من حياة أحد أولياء الله الصالحين الذي لا يزال ذكره وسيرته إلى هذا الوقت على ألسن الناس ولكن بشكل متفرق ، وهو احد شيخ ومرشد طريقتنا القادرية العلية أخذها من شيوخه وعمل بها وسلك بها ولنيل البركة لي وللموقع كان لابد من التعريف بهذا الرجل فكتبت ما استطعت من سيرته كي أقدمها للناس ليتعرفوا عليه ويقتدوا به وبأعماله وبأقواله فأقول وبالله التوفيق :

يرجع نسب الشيخ قدس الله سره إلى شجرة حسينية طيبة وهذه الشجرة الحسينية الطيبة المباركة يتصل نسبها بسيد الوجود صاحب اطهر واشرف نسب رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي قال فيه : كل سببٍ ونسبٍ منقطع يوم القيامة إلا سببي ونسبي . رواه الطبراني عن ابن عباس

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إني تارك فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا بعدي أحدهما أعظم من الآخر ، كتاب الله حبلٌ ممدودٌ من السماء إلى الأرض وعترتي أهل بيتي ولن يتفرقا حتى يردا علي الحوض فانظروا كيف تخلفوني فيهما .. رواه الترمذي عن زيد بن أرقم

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : وأنا تارك فيكم ثقلين: أولهما كتاب الله فيه الهدى والنور فخذوا بكتاب الله. واستمسكوا به. فحث على كتاب الله ورغب فيه. ثم قال : وأهل بيتي. أذكركم الله في أهل بيتي. أذكركم الله في أهل بيتي. أذكركم الله في أهل بيتي . رواه مسلم عن زيد بن أرقم

وهذا هو نسب هذه العائلة الكريمة الطيبة المباركة ونذكر نسبها بدءاً من الشيخ العارف بالله أحمد القادري الحسيني الأخضر فأقول وبالله التوفيق :



هو الشيخ الجليل العارف بالله السيد عبيد الله القادري الحسيني بن العارف بالله الولي الكبير الشيخ احمد الأخضر الحسيني القادري نقيب أشراف الجزيرة الفراتية بن السيد الشيخ محمد القادري الداري الباقري الحسيني بن السيد خلف بن الأمير المشهور عبد العلي الحسيني القادري بن علي بن عبد الرحمن بن عبد الله بن محمد بن زيد بن زين بن شريف بن سلامة بن غيث بن غازي ابن الولي الكبير قاسم الأعرج بن يحيى بن إسماعيل بن هاشم بن عبد الله بن شريف بن الأمير عجلان بن علي بن محمد بن جعفر ابن الحسن الشجاع (قاضي دمشق) بن العباس ( نقيب النقباء ) بن الحسن (قاضي دمشق) بن العباس (قاضي دمشق) المنتقل من قُم المشرفة إلى حلب الشهباء بن أبي الحسين ( نقيب البصرة ) بن الحسن ( نقيب الدينور ) بن أبي الحسن الحسين قتيل الجن بن علي ( أبي الجن لقب بذلك لشدة هيبته) بن محمد بن علي بن الإمام إسماعيل الأكبر بن الإمام جعفر الصادق ابن الإمام محمد الباقر بن الإمام علي زين العابدين ( السجاد) بن سيد الشهداء الإمام السبط الشهيد أبي عبد الله الحسين بن أمير المؤمنين أسد الله الغالب الإمام علي بن أبي طالب كرم الله تعالى وجهه زوج البتول سيدة نساء أهل الجنة وبضعة المختار الطاهرة سيدتنا فاطمة الزهراء عليها السلام بنت سيد الأولين والآخرين وقائد الغر المحجلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم .

ولادة ونشأة الشيخ عبيد الله وسلوكه وتلقيه الإجازة

ولد الشيخ عبيد الله القادري سنة 1363 للهجرة الموافق لعام 1944 للميلاد في مدينة عامودا ونشأ وترعرع فيها في ظل هذه الأسرة الكريمة التي عرفت باالإلتزام بتعاليم الدين تحت ظل والده الشيخ أحمد الأخضر القادري قدس الله سره وأخيه الأكبر الشيخ محمد القادري الذي يكبره بخمس وعشرين سنة وظهرت عليه معالم الصلاح منذ نعومة أظفاره فلم يأكل البصل والثوم منذ صغره واتخذ العزلة والخلوة صغيراً وانقطع إلى الله في سبيل تزكية النفس فزوجه أبوه قبل أن يموت وكان عمره 12 سنة ، وبدأ بالمجاهدات منذ عام 1960 برعاية شيخه وأخيه الشيخ محمد القادري وظل على هذه الحال بين الخلوات والمجاهدات وطلب العلم وبعد مرض أخيه الشيخ محمد القادري تصدر للطريقة والإرشاد وتربية المريدين متابعاً مسيرة والده الشيخ أحمد القادري وتكيته مفتوحة للقاصدين من كل مكان ، وكان والده قد أعطاه الإجازة بالطريقة مشافهة قبل موته ،وأخذ الإجازة مشافهة وكتابة من يد شيخه وأخيه الشيخ محمد القادري ،وبدأ السالكين يقصدونه من كل مكان ليتلقون الأوراد والأذكار والمجاهدات والخلوات وكان منهجه كله مبني على المجاهدة قال تعالى ] وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ [
الصفات الخَلْقِية والخُلُقِية للشيخ عبيد الله قدس الله سره

أما صفاته حفظه الله فهو رجل طويل القامة ، عريض المنكبين ، أجلى الجبهة ، أقنى الأنف ، وجهه أبيض مشرب بالحمرة ، شديد سواد الشعر وشعره طويل إلى منكبيه ، مخضب اللحية ، والابتسامة لا تفارق ثغره أبداً ، بشوش الوجه دائماً ، عيناه دائماً ترقرق بالعبرات ، صوته جميل ذو هيبة وسمت حسن .

وأما أخلاقة فقد كان يردد دائما (التصوف كله أخلاق فمن زاد عليك في الأخلاق زاد عليك بالتصوف ) فكانت أخلاقه محمدية ، ذو حلم عظيم ، وصبر جميل ، يزينه التواضع للصغير والكبير للغني والفقير للرعية والأمير ، شديد تحمل الأذى ، كريم صاحب جود كبير ، تكيته مفتوحة ليلاً ونهار للقاصي والداني لمن يعرفه ولمن لا يعرفه شديد الرحمة ، وأخلاقه هذه مع أهله ومع الناس جميعاً ، يحب العفو والسماحة ويخدم الأمة ويساعد في قضاء حوائج الناس ولا يتأخر عن مساعدة أحد ووالله ما رأيت أحداً بمثل هذه الأخلاق أسأل الله أن يكرمنا بها .ومهما طال مجلسه لا تشعر بالملل أبداً. قال عليه الصلاة والسلام ( إنَّ مِنْ أحَبِّكُمْ إليَّ وأقْرَبِكُمْ مِنّي مَجْلِساً يَوْمَ القِيَامَةِ أحاسِنُكُمْ أخْلاقاً ) رواه الترمذي عن جابر . وقال عليه الصلاة والسلام (خِيَارُكُمْ أَحَاسِنُكُمْ أَخْلاَقاً ) رواه الترمذي عن عبد الله بن عمرو

وكان يقول ما رأيت أحداً من فساق المسلمين إلا وحسبته خير مني فإيمانه ظاهر وفسقه باطن والله غفار ستار ، وخدمة المريدين مقدمة على خدمة بيته وأهله ، وهو بسيط متواضع مع الصغير والكبير ومع هذا كله فإن له هيبة تجدها وتشعر بها في مجلسه ، ولو لم ترى إلا أخلاقه لكفتك لاتخاذه مرشداً يعلمك حسن الخلق ، ووالله لا أريد المبالغة فلست ممن يحبون أن يمدحوا أشياخهم ، لكن هذا ما يصفه به كل من عرفه
الصفات الخَلْقِية والخُلُقِية للشيخ عبيد الله قدس الله سره

أما صفاته حفظه الله فهو رجل طويل القامة ، عريض المنكبين ، أجلى الجبهة ، أقنى الأنف ، وجهه أبيض مشرب بالحمرة ، شديد سواد الشعر وشعره طويل إلى منكبيه ، مخضب اللحية ، والابتسامة لا تفارق ثغره أبداً ، بشوش الوجه دائماً ، عيناه دائماً ترقرق بالعبرات ، صوته جميل ذو هيبة وسمت حسن .

وأما أخلاقة فقد كان يردد دائما (التصوف كله أخلاق فمن زاد عليك في الأخلاق زاد عليك بالتصوف ) فكانت أخلاقه محمدية ، ذو حلم عظيم ، وصبر جميل ، يزينه التواضع للصغير والكبير للغني والفقير للرعية والأمير ، شديد تحمل الأذى ، كريم صاحب جود كبير ، تكيته مفتوحة ليلاً ونهار للقاصي والداني لمن يعرفه ولمن لا يعرفه شديد الرحمة ، وأخلاقه هذه مع أهله ومع الناس جميعاً ، يحب العفو والسماحة ويخدم الأمة ويساعد في قضاء حوائج الناس ولا يتأخر عن مساعدة أحد ووالله ما رأيت أحداً بمثل هذه الأخلاق أسأل الله أن يكرمنا بها .ومهما طال مجلسه لا تشعر بالملل أبداً. قال عليه الصلاة والسلام ( إنَّ مِنْ أحَبِّكُمْ إليَّ وأقْرَبِكُمْ مِنّي مَجْلِساً يَوْمَ القِيَامَةِ أحاسِنُكُمْ أخْلاقاً ) رواه الترمذي عن جابر . وقال عليه الصلاة والسلام (خِيَارُكُمْ أَحَاسِنُكُمْ أَخْلاَقاً ) رواه الترمذي عن عبد الله بن عمرو

وكان يقول ما رأيت أحداً من فساق المسلمين إلا وحسبته خير مني فإيمانه ظاهر وفسقه باطن والله غفار ستار ، وخدمة المريدين مقدمة على خدمة بيته وأهله ، وهو بسيط متواضع مع الصغير والكبير ومع هذا كله فإن له هيبة تجدها وتشعر بها في مجلسه ، ولو لم ترى إلا أخلاقه لكفتك لاتخاذه مرشداً يعلمك حسن الخلق ، ووالله لا أريد المبالغة فلست ممن يحبون أن يمدحوا أشياخهم ، لكن هذا ما يصفه به كل من عرفه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alkaderia.hooxs.com
Admin
Admin


عدد المساهمات: 107
تاريخ التسجيل: 08/04/2008

مُساهمةموضوع: منهجه ومجاهداته واقوله   الخميس أبريل 17, 2008 3:48 pm

منهج الشيخ عبيد الله القادري في التربية

سخر الشيخ عبيد الله القادري حياته في خدمة طريق التصوف على منهج الطريقة القادرية وتربية المريدين وتربية نفوسهم وتزكيتها ، حيث كان يعلمهم الأدب مع الله سبحانه وتعالى ثم مع الناس ، ويعلمهم مكارم الأخلاق وأن العبد مهما تقرب إلى الله بعبادته وطاعته إذا لم يكن عنده أخلاق فلن يصل إلى مقام العبودية الصحيح ، وذلك لحديث النبي صلى الله عليه وسلم :

(( إن من خياركم أحسنكم أخلاقاً ))وقوله صلى الله عليه وسلم : (( أكمل المؤمنين إيماناً أحسنهم خلقاً وخياركم خياركم لنسائكم ))وكان الشيخ عبيد الله القادري ناهجاً منهج الشيخ عبد القادر الجيلاني ومنهج والده الشيخ أحمد القادري وذلك بإعطاء الأوراد وإدخال المريد الخلوة ليُطهر قلبه عن الشواغل التي تقطعه عن الله من حب المال والجاه وغير ذلك .ومن هذه الخلوات التي كان يهتم بها خلوة الأنفس السبعة التي نص عليها الشيخ عبد القادر الجيلاني في كتابه " الفيوضات الربانية في المآثر والأوراد القادرية وفي بعض الكتب الأخرى التي تقسم إلى سبع مراحل ، وكل مرحلة من هذه المراحل لمجاهدة نفسٍ من هذه الأنفس السبعة .فكان المريد عندما يدخل خلوة الأنفس السبعة لا يخرج منها حتى ينهي المراحل السبعة وذلك لينتهي من شرور نفسه ويزكيها استجابة لقوله تعالى ] وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا(7)فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا(Coolقَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا(9)وَقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا(10) [بالإضافة لخلوة التوحيد والواقعة ويس والدعاء السيفي ولفظ الجلالة والبسملة كان الشيخ عبيد الله يعلم تلامذته بأن يتمسكوا بالكتاب والسنة ، وأن العبد لا يصل إلى الله إذا لم يكن مطبقاً أوامر الله سبحانه وتعالى وأوامر رسوله صلى الله عليه وسلم .وله من التلاميذ والمريدين الكثير في كل المدن والمحافظات السورية وله من التلاميذ والمريدين خارج سورية (السعودية-الإمارات-مصر-الأردن-لبنان-العراق-تركية – وبعض الدول الأجنبية)وطريقته تنتشر في كل هذه البلدان ولله الحمد ومن أبرز مظاهر منهج الشيخ في التربية أنه لا يدع المريد على ورد واحد بل يجعله ينتقل من ورد لآخر من أجل تزكية النفس وإصلاحها واعتماده في السير والسلوك على الخلوات والرياضات والمجاهدات ، طبعاً الشيخ عبيد الله القادري لا أقول لك انه كان عالماً بعلوم الشريعة كاملة لكنه عالم بما علم من الدين بالضرورة ومتبحراً في العلم الشرعي الذي يمكنه من إرشاد الناس وتزكيتهم بإذن الله تعالى لكنه كان متبحراً في علم التصوف والسلوك والتزكية والخلاق وأساس اعتماده في السلوك على الخلوات والمجاهدات والأذكار والاعتكاف وتخرج من عنده الكثير من المريدين الذين ساروا إلى الله وظهرت عليهم علامات الصلاح وله خلفاء ومريدين كثر أما وارثه الذي يتولى شؤون الإرشاد من بعده وفي غيابه فهو ولده الشيخ جنيد الله القادري حفظه الله تعالى وهو متبحر في مسالة الخلوات والسلوك والسير إلى الله وقد مكث في الخلوات والمجاهدات سبع سنين وأكرمه الله وفتح عليه وظهرت على يده الكثير من الخوارق والكرامات وهو آية من آيات الله في الكرم والجود وحسن الخلق ذو صوت شجي طيب لا يمل سماعه أبدا ،طبعا وله خلفاء غيره ومجازين من الشيخ لنشر التصوف والطريقة القادرية والإجازة عند الشيخ تكون على ثلاثة أقسام

· قسم تظهر عليه معالم السلوك والصلاح ويؤهلون للإرشاد والدعوة وتسليك المريدين فيظهر هذا للشيخ وهو اعلم بهذا منا فيجيزهم الشيخ بعد استخارة وإذن يأتيه وطبعاً هذا بعد أن يكونوا قد سلكوا الطريق إلى الله وخبروه ويعرفوا مزالقه ومهاويه فيستطيعون أن يسيروا بغيرهم

· قسم يكونوا أهلا للإرشاد وتظهر فيهم علامات الصلاح ويرى فيهم الشيخ الأهلية للإرشاد فيجيزهم الشيخ لنشر الطريق حسب انتشارهم في المدن

· قسم يجيزهم الشيخ لرعاية شؤون الطريقة في البلاد الأخرى إذا صار هناك الكثير من المريدين فإن الشيخ يختار أصلحهم وأفضلهم وأكثرهم أهلية من بين أصحابه فيجيزه الشيخ ليتولى الإرشاد عن الشيخ وليلتف المريدين حوله حتى يكونوا على قلب واحد مع الله


مجاهدات الشيخ عبيد الله القادري قدس سره

نشأ الشيخ وترعرع في كنف أبيه الشيخ أحمد القادري وشرب من مشربه ونهج منهجه وتوفي والده وله من العمر اثنا عشرة سنة وتابع سلوكه على يد أخيه الشيخ محمد القادري وبدت عليه معالم الصلاح منذ نعومة أظفاره فلم يأكل البصل والثوم طوال حياته تأسياً بالحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم وبدأ بالمجاهدات والخلوات والرياضات وهو ابن ثلاث عشرة سنة فراح يجاهد نفسه بخلوة تلو الخلوة يتنقل بين الأوراد تحت إشراف أخيه الشيخ محمد القادري رحمه الله واتخذ العزلة والخلوة والانقطاع إلى الله معراجاً له في الوصول إلى الله وكانت خلواته أغلبها أربعون يوماً وبعضها سبعون يوماً ومنها أربعة أشهر ومنها أربعة عشر شهراً واعتكف في المسجد النبوي ثمانية أشهر لا يفارقه أبداً وكان ورده دلائل الخيرات يقرأه اثنا عشر مرة في اليوم وغذاءه في الخلوة الأربعينة عشر تمرات فقط وقد حج بيت الله الحرام أكثر من عشرين مرة وكان قبل عام 1986 كلما يذهب إلى الحج يذهب في رمضان ويمكث في الحجاز حتى موسم الحج وهكذا كانت حياته بين المجاهدات حتى عام 1986 تفرغ لنشر الطريق وتصدر لخدمة الطريقة القادرية والإشراف عليها بدلاً من الشيخ محمد القادري رحمه الله تعالى فكان نعم المرشد ونعم الدليل إلى الله وراح ينشر الطريق في أنحاء سورية كلها وظهر على كل أقرانه وذاع صيته بين الناس فصار كالعلم في الطريقة القادرية وكان لا ينقطع عن زيارة الحبيب الأعظم صلى الله عليه وسلم وزيارة سيدي الشيخ عبد القادر الجيلاني بين الحين والآخر وكان يجاهد نفسه أثناء الخلوات فلا ينام إلا غلبة ولا يأكل إلا فاقة ويسهر الليالي الطوال في المجاهدة والعبادة هذا ما علمناه عنه وما خفي عنا أكثر بكثير من هذا وراح يدرب أبناءه على هذا المنهج وكذلك كل السالكين عنده ويكاد يكون الوحيد من مشايخ الطرق قي سوريا من يحافظ على الخلوات والمجاهدات والرياضات التي هي أصل الطريق .
أقوال الشيخ عبيد الله القادري قدس الله سره

وهذه مجموعة من أهم أقوال وإرشادات الشيخ عبيد الله القادري قدس الله سره وهي :

· الدعاة إلى الله ثلاثة: أهل المقال ( أهل الحال - أهل الحال والمقال معاً ) : وأهل الحال هم أعلى مقاماً من أهل المقال وأهل الحال والمقال هم أعلى من أهل الحال فأهل المقال لا ينجح إرشادهم إلا بالمقال وأهل الحال لا ينجح إرشادهم إلا بالحال وأكملهم وأنجحهم إرشادا هم أهل الحال والمقال

· وكان يقول دائما لمريديه يا بني لا تدع نفَسَاً يخرج منك إلا وفيه لا إله إلا الله

· وكان يردد دائما لكل من يسلك الطريق طريقتنا مبنية على الكتاب والسنة من خالفهما ليس منا

· وكان يقول دائماً اطلبوا في سيركم الله ولا تطلبوا سواه فالأحوال تزول والكرامات تزول والمنامات تزول ولكن الله لا يزول

· يا بني لا تدعُ على من آذاك وظلمك لكن ادع الله أن يصلحه ويهديه واصبر إن الله مع الصابرين

· يا بني لا تجعل عبادتك من أجل الفتح وأغراض أخرى بل اجعلها لله فيعطيك كل شيء

· يا بني ليس المقصود من طريقتنا الكرامات وخوارق العادات ولا أن نصبح أولياء .لكن المقصود من طريقتنا ومدارها كله يدور حول إصلاح النفوس وتزكيتها وتطهيرها من الأمراض والصفات الذميمة وتحليتها بالصفات الحسنة المحمدية

· يا بني ليس البطل عندنا من يكثر الخلوات والمجاهدات لكن البطل هو الذي يدع الناس إلى الله ويهديهم إلى طريق الخير

· يا بني عليك بقراءة سير الصالحين وكتب القوم السادة الصوفية فإن فيها العبرة والموعظة وهي أعظم وسيلة للثبات على الطريق لأن المريد لا يتراجع في السير إلى الله إلا لأنه يرى نفسه ويعجب بها ولكن عندما يقرأ عن أحوال الصالحين وسيرهم سيرى نفسه صغيراً أمامهم فلا يرى نفسه إلا صغيرة فيثابر إلى الأمام ولا يغرف العجب والكبر إليه سبيلا

· يا بني لا تكثر من الكلام عن نفسك وما يحدث معك وتقول رأيت كذا وفعلت كذا وحدث معي كذا فإن في ذلك الهلاك والدمار لكن عندما تصل إلى شاطئ الأمان فتحدث بما شئت من نعم الله عليك تحدثاً بنعمة الله لا تفاخراً وعجباً

· يا بني إياك أن ترى نفسك أنك خير من أحد من الناس مهما غرقوا بالمعاصي ولا تتكبر على أحد مهما كان ذليلاً فقيراً فمن تواضع لله رفعه

· يا بني احذر شيئين اثنين فهما أخطر شيء على المريد الأول حب النساء والثاني أن ترى أن أعمالك إنما هي بقوتك واجتهادك بل هي بمعونة الله وبحوله وقوته فأنت لا حول لك ولا قوة لولا الله لما كنت مسلماً ولولا الله لما كنت مؤمناً ولولا الله لما عبدت الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alkaderia.hooxs.com
Admin
Admin


عدد المساهمات: 107
تاريخ التسجيل: 08/04/2008

مُساهمةموضوع: اجازاته في الطريقة   الخميس أبريل 17, 2008 3:51 pm

إجازة الشيخ عبيد الله من أخيه الشيخ محمد القادري قدس سره العزيز



لقد من الله على هذا الشيخ العارف بالله وشرفه بالإجازة في طريقة سيدي عبد القادر الجيلاني رضي الله عنه فكانت إجازته من يد أخيه الشيخ محمد القادري الحسيني نقيب الأشراف الذي أخذها عن والده العارف بالله الشيخ احمد الأخضر القادري عن الشيخ محمد الباقري القادري نور محمد البريفكاني القادري الحسيني عن الولي الكبير السيد الشيخ محمد النوري البريفكاني القادري الحسيني قدس سره وهو عن عمه إمام الطريقة وشمس فلك الحقيقة قطب العارفين وغوث الواصلين وإمام المحققين وشمس الموحدين تاج الكاملين ومجدد الدين حضرة مولانا القطب النوراني الجيلاني الثاني سيدي الشيخ نور الدين البريفكاني القادري الحسيني قدس الله سره عن العالم العامل الزاهد الورع التقي الشيخ محمود الجليلي الموصلي القادري قدس سره عن الشيخ أبي بكر الألوسي القادري قدس سره عن والده الشيخ عثمان القادري قدس سره عن والده الشيخ أبو بكر البغدادي القادري قدس سره عن والده الشيخ يحيى القادري قدس سره عن والده الشيخ حسام الدين القادري قدس سره عن والده الشيخ نور الدين القادري قدس سره عن والده الشيخ ولي الدين القادري قدس سره عن والده الشيخ زين الدين القادري قدس سره عن والده الشيخ شرف الدين القادري قدس سره عن والده الشيخ شمس الدين القادري قدس سره عن والده الشيخ محمد الهتاكي القادري قدس سره عن والده نجل الباز الأشهب سيدي الشيخ عبد العزيز القادري قدس سره عن والده السيد الشيخ الأكبر والكبريت الأحمر الغوث الصمداني والهيكل النوراني قطب الطرائق وغوث الخلائق وشمس فلك الحقائق ذو الفيض الجاري والنور الساري صاحب السر السبحاني مولانا أبي صالح محي الدين الغوث الأعظم الباز الأشهب الشيخ عبد القادر الجيلاني قدس سره العالي ورضي الله عنه وهو عن شيخه الشيخ أبي سعيد المبارك المخزومي رضي الله عنه عن الشيخ علي الحكاري رضي الله عنه عن الشيخ أبو فرج الطرسوسي رضي الله عنه عن الشيخ عبد الواحد التميمي رضي الله عنه عن الشيخ أبو بكر الشبلي رضي الله عنه عن شيخ الطائفتين الشيخ الجنيد البغدادي رضي الله عنه عن خاله الشيخ السري السقطي رضي الله عنه عن الشيخ معروف الكرخي رضي الله عنه عن السيد الإمام علي الرضا عليه السلام عن أبيه السيد الإمام موسى الكاظم عليه السلام عن أبيه السيد الإمام جعفر الصادق عليه السلام عن أبيه السيد الإمام محمد الباقر عليه السلام عن أبيه السيد الإمام علي زين العابدين عليه السلام عن أبيه سيد شباب الجنة سبط الرسول صلى الله عليه وسلم السيد الإمام الحسين بن علي عليه السلام عن أمير المؤمنين سيدنا مولى الثقلين علي بن أبي طالب كرم الله وجهه ورضي الله عنه وأرضاه عن فخر الكائنات ونور الموجودات سيدنا ومولانا وقـرة أعيننا الرسـول الكريم محمد صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه أجمعين

وكذلك لها طريق آخر وهو عن الشيخ معروف الكرخي رضي الله عنه عن الشيخ داوود الطائي رضي الله عنه عن الشيخ حبيب العجمي رضي الله عنه عن سيد التابعين الشيخ الحسن البصري رضي الله عنه عن قطب المشارق والمغارب وأسد الله الغالب زوج البتول وابن عم الرسول عن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب كرم الله وجهه عن فخر الأنبياء وسيد الأصفياء وميم المحبة وحاء الحكمة وميم المودة ودال الديمومة سيد العرب والعجم سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ، وهو عن أمين الوحي جبرائيل عليه السلام وهو عمن ليس كمثله شيء وهو السميع البصير رب العزة جل جلاله
إجازة الشيخ عبيد الله من الشيخ عبد الكريم الكسنزاني القادري قدس سره



أخذا الإجازة من يد الشيخ العارف بالله الشيخ عبد الكريم الكسنزاني قدس الله سره عن الشيخ السلطان حسين الكسنزاني قدس الله سره عن الشيخ عبد القادر الكسنزاني قدس الله سره عن العارف بالله الولي الكبير الشاه عبد الكريم الكسنزاني قدس الله سره عن الشيخ عبد القادر قازان قاية قدس الله سره عن الشيخ عبد الصمد كله زردة قدس الله سره عن الشيخ محيي الدين كركوك قدس الله سره عن حضرة السيد الشيخ إسماعيل الولياني قدس الله سره عن الشيخ احمد الاحسائي قدس الله سره عن الشيخ حسين البحراني قدس الله سره عن الشيخ محمد صادق قدس الله سره عن الشيخ محمد قاسم قدس الله سره عن الشيخ عبد الفتاح السياح قدس الله سره عن الشيخ محمد غريب الله قدس الله سره عن حضرة السيد الشيخ داوود الثاني قدس الله سره عن الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله عنه عن الشيخ عبد الرزاق الكيلاني رضي الله عن والده السيد الشيخ الأكبر والكبريت الأحمر الغوث الصمداني والهيكل النوراني قطب الطرائق وغوث الخلائق وشمس فلك الحقائق ذو الفيض الجاري والنور الساري صاحب السر السبحاني مولانا أبي صالح محي الدين الغوث الأعظم الباز الأشهب الشيخ عبد القادر الجيلاني قدس سره العالي ورضي الله عنه وهو عن شيخه الشيخ أبي سعيد المبارك المخزومي رضي الله عنه عن الشيخ علي الحكاري رضي الله عنه عن الشيخ أبو فرج الطرسوسي رضي الله عنه عن الشيخ عبد الواحد التميمي رضي الله عنه عن الشيخ أبو بكر الشبلي رضي الله عنه عن شيخ الطائفتين الشيخ الجنيد البغدادي رضي الله عنه عن خاله الشيخ السري السقطي رضي الله عنه عن الشيخ معروف الكرخي رضي الله عنه عن السيد الإمام علي الرضا عليه السلام عن أبيه السيد الإمام موسى الكاظم عليه السلام عن أبيه السيد الإمام جعفر الصادق عليه السلام عن أبيه السيد الإمام محمد الباقر عليه السلام عن أبيه السيد الإمام علي زين العابدين عليه السلام عن أبيه سيد شباب الجنة سبط الرسول صلى الله عليه وسلم السيد الإمام الحسين بن علي عليه السلام عن أمير المؤمنين سيدنا مولى الثقلين علي بن أبي طالب كرم الله وجهه ورضي الله عنه وأرضاه عن فخر الكائنات ونور الموجودات سيدنا ومولانا وقـرة أعيننا الرسـول الكريم محمد صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه أجمعين .

وكذلك لها طريق آخر وهو عن الشيخ معروف الكرخي رضي الله عنه عن الشيخ داوود الطائي رضي الله عنه عن الشيخ حبيب العجمي رضي الله عنه عن سيد التابعين الشيخ الحسن البصري رضي الله عنه عن قطب المشارق والمغارب وأسد الله الغالب زوج البتول وابن عم الرسول عن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب كرم الله وجهه عن فخر الأنبياء وسيد الأصفياء وميم المحبة وحاء الحكمة وميم المودة ودال الديمومة سيد العرب والعجم سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ، وهو عن أمين الوحي جبرائيل عليه السلام وهو عمن ليس كمثله شيء وهو السميع البصير رب العزة جل جلاله

إجازة الشيخ عبيد الله من الشيخ إبراهيم البرزنجي قدس سره



أخذ الإجازة من الشيخ العارف الشيخ إبراهيم البرزنجي قدس سره عن والده الشيخ محمد البرزنجي قدس سره عن والده الشيخ عبد الكريم قدس سره عن الشيخ محيي الدين البرزنجي قدس سره عن حضرة قطب زمانه السيد الشيخ حسن البرزنجي القره حيواري قدس سره العزيز عن القطب الشيخ الحاج كاكا احمد الشيخ السليماني قدس سره العزيز عن الشيخ معروف النودهي قدس سره عن الشيخ علي القطني قدس سره العزيز إسماعيل الولياني قدس الله سره عن الشيخ احمد الاحسائي قدس الله سره عن الشيخ حسين البحراني قدس الله سره عن الشيخ محمد صادق قدس الله سره عن الشيخ محمد قاسم قدس الله سره عن الشيخ عبد الفتاح السياح قدس الله سره عن الشيخ محمد غريب الله قدس الله سره عن حضرة السيد الشيخ داوود الثاني قدس الله سره عن الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله عنه عن الشيخ عبد الرزاق الكيلاني رضي الله عن والده عن والده السيد الشيخ الأكبر والكبريت الأحمر الغوث الصمداني والهيكل النوراني قطب الطرائق وغوث الخلائق وشمس فلك الحقائق ذو الفيض الجاري والنور الساري صاحب السر السبحاني مولانا أبي صالح محي الدين الغوث الأعظم الباز الأشهب الشيخ عبد القادر الجيلاني قدس سره العالي ورضي الله عنه وهو عن شيخه الشيخ أبي سعيد المبارك المخزومي رضي الله عنه عن الشيخ علي الحكاري رضي الله عنه عن الشيخ أبو فرج الطرسوسي رضي الله عنه عن الشيخ عبد الواحد التميمي رضي الله عنه عن الشيخ أبو بكر الشبلي رضي الله عنه عن شيخ الطائفتين الشيخ الجنيد البغدادي رضي الله عنه عن خاله الشيخ السري السقطي رضي الله عنه عن الشيخ معروف الكرخي رضي الله عنه عن السيد الإمام علي الرضا عليه السلام عن أبيه السيد الإمام موسى الكاظم عليه السلام عن أبيه السيد الإمام جعفر الصادق عليه السلام عن أبيه السيد الإمام محمد الباقر عليه السلام عن أبيه السيد الإمام علي زين العابدين عليه السلام عن أبيه سيد شباب الجنة سبط الرسول صلى الله عليه وسلم السيد الإمام الحسين بن علي عليه السلام عن أمير المؤمنين سيدنا مولى الثقلين علي بن أبي طالب كرم الله وجهه ورضي الله عنه وأرضاه عن فخر الكائنات ونور الموجودات سيدنا ومولانا وقـرة أعيننا الرسـول الكريم محمد صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه أجمعين .

وكذلك لها طريق آخر وهو عن الشيخ معروف الكرخي رضي الله عنه عن الشيخ داوود الطائي رضي الله عنه عن الشيخ حبيب العجمي رضي الله عنه عن سيد التابعين الشيخ الحسن البصري رضي الله عنه عن قطب المشارق والمغارب وأسد الله الغالب زوج البتول وابن عم الرسول عن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب كرم الله وجهه عن فخر الأنبياء وسيد الأصفياء وميم المحبة وحاء الحكمة وميم المودة ودال الديمومة سيد العرب والعجم سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ، وهو عن أمين الوحي جبرائيل عليه السلام وهو عمن ليس كمثله شيء وهو السميع البصير رب العزة جل جلاله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alkaderia.hooxs.com
 

العارف بالله الشيخ عبيد الله القادري

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

 مواضيع مماثلة

-
» شعر الحروف الهجائيه في مد ح الرسول الله صلى الله عليه وسلم
» من هو الشيخ الأكبر ؟؟؟؟
» محاضرات الشيخ محمد سيد حاج
» من كرامات أبونا الشيخ البرعي
» مدائح اولاد الشيخ البرعي

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
زاوية الطريقة القادرية العلية الجزائر :: الفئة الأولى :: الطريقة القادرية العلية :: زاوية شيوخ واعلام الطريقة القادرية العلية-